إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 20 أغسطس، 2015

30



كان   أول    مرة     يتكلم      عن    حبيبته      رغم   فضولي      فقد      كان   يملك      قلبا    لا   أظن      أن    الحب     لم    يدخله     وكنت   متيقنه    أن    هذا     الزمن         أجمل     وأكثر      صدقا       من       زماني   هذا    .....     قال     أنها   تشبهني    وهو   يتفقد    قسمات    وجهي    بعيناه    فقلت    مداعبه    :  

-أو   تكون      ماما   ؟

فوجئت     بجوابه    مصدومه    :
-نعم   هي    بعينها   ...

كانت   صفعه   قويه   ، لم   أسمع  عنها  يوما    ولكنها   حدثت  معي     حقيقه    زوجي     يحب    أمي   وأمي   حبيبته   ...

يقولون   إن   الخيال  يمكن   توقعه   ولكن   الحقيقه   أحيانا     أضعاف    أضعاف   الخيال   كان   يحدثني    كثيرا    عنها   ولم   أكن   أعرف   أنها   ماما    تلك    المرأه    التي   نبتت    في   رحمها     ومنها    رضعت    وفي   حضنها    تربيت   ....

وقد    خطر   ببالي   فكرة     أثارت     غيرتي    وصدمتي   في   سؤال    أرق   ليلي    الطويل   :

-     أتكون   أمي   خائنه    لأبي    ؟!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق