إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 20 أغسطس، 2015

30



كان   أول    مرة     يتكلم      عن    حبيبته      رغم   فضولي      فقد      كان   يملك      قلبا    لا   أظن      أن    الحب     لم    يدخله     وكنت   متيقنه    أن    هذا     الزمن         أجمل     وأكثر      صدقا       من       زماني   هذا    .....     قال     أنها   تشبهني    وهو   يتفقد    قسمات    وجهي    بعيناه    فقلت    مداعبه    :  

-أو   تكون      ماما   ؟

فوجئت     بجوابه    مصدومه    :
-نعم   هي    بعينها   ...

كانت   صفعه   قويه   ، لم   أسمع  عنها  يوما    ولكنها   حدثت  معي     حقيقه    زوجي     يحب    أمي   وأمي   حبيبته   ...

يقولون   إن   الخيال  يمكن   توقعه   ولكن   الحقيقه   أحيانا     أضعاف    أضعاف   الخيال   كان   يحدثني    كثيرا    عنها   ولم   أكن   أعرف   أنها   ماما    تلك    المرأه    التي   نبتت    في   رحمها     ومنها    رضعت    وفي   حضنها    تربيت   ....

وقد    خطر   ببالي   فكرة     أثارت     غيرتي    وصدمتي   في   سؤال    أرق   ليلي    الطويل   :

-     أتكون   أمي   خائنه    لأبي    ؟!
29



نظرت   إليه   نظر   المغشي   عليه   بدت  لي   الدنيا  تدور    ببطء   شديد    ...وكم  تمنيت    لو   أجيبه   بصدق   كبير    ولكنه   زوجي     ايعقل      أن   تكون   هذه    إحدى     الأشياء      التي  قال    عنها     أنها    لا     يجب    أن   ترى    النور     هي فقط        تسكن   الظلام      ونسيت       أن     أجيبه             فيما    انا   سارحه    في   الاجابه      ،   فقتل   شرودي     حين   شعرت    بيداه   الدافئتان      تأخذ      برودة      يدي     وعيناه   معلقتان   بعيناي      وهو   يبتسم   قائلا    :  

- ألديك   إجابه    ..؟
-عما  ؟
-ههههه   أنسيت   السؤال    ؟!

ضحك     كم   سرحت   وأنا    أجلس   منه   قريبه    وضحكت    بدوري    فقال      لي   :  

-ربما   تودين     التحدث     وتقتلك   فكرة    أنك   زوجتي   ....

فآجأني    الأمر    وقلت   له   أبرر   :
-  لم   أكن   أعلم    أنك   بكل   هذه    الأناقه     قبل   زواجي   بك  ..

كان    يطرق   جيدا    لحديثي      معه  وأكملت     على   غير   درايه   :  

-  ليتني   كنت  بزمانك    لنشيخ       معا     ..

ضحك     حتى   بانت    نواجده   وقال  :  
-أنت   كنت   بالفعل   في  زماني   ...
-كيف   وأنا    لم   أشيخ     بعد  ؟

-لأنها    كانت   تشبهك    كثيرا    ...
-من؟
-   حبيبتي   ...


28


بداية    الحب  جميله     كنسمة   صيف   تحملك  إلى   كل    شئ....     ولكنها   أليمه    في   استمرارها      طويلا.....يبقى  موجودا    ،   ولكنه   لايبقى   مثل  تلك  النسمة   الأولى        ....حين   يصبح    الحب   في   أوجه    يستوقفنا  قطاع    طرق      كثر     .......


القلق   الحيرة    الاشتياق      الجنون   وكثرة  التبريات      ،       ويصبح    صعبا   حين    يمتزج       بالكذب..........    
تساءلت     عن   الكذب     لماذا     يدخل   بيننا   إذا   كنا     صادقين   فيما   نحب.....؟

-خوفا    من   الفقد     صغيرتي.....!

 أحيانا    تكون     هناك   أشياء   لا    يمكن   تفسيرها    خلقت     لتكون    غامضه     حالكه   تسكن   الظلام    نتضطر     لوضع   نور    كاذب    من    الصدق    فوقها     ،لنستمر   في  الحب   الذي    حتى   لو   حاولنا    نسيانه   تشتد   الذاكرة    تحديا      ....الحب    صغيرتي        مرض   لا     يرجى    الشفاء     منه    ولكنه   لذيذ    حد     الوجع     ...


كان     يتحدث   وكأنه     يرى    ما   يدور   في   رأسي    وما      يؤلم    خاطري   وما   يكسر    روحي    وعيناي     التي   كشفتا     عن  دموع    تقف   على    أعتاب   الرموش   صمتا   فسألني   :  

ما   الذي   يوجعك  صغيرتي    ....؟



الأربعاء، 19 أغسطس، 2015

 

27


كان    يروي   لي   الكثير     عن   أيام     شبابه   وتلك  الاجواء    المخمليه  التي  لا   تصف  الا   كل    ما  هو   رائع  .....


تابع    يقول  لم  أشأ    أن   أقع    في   الحب    ذات    يوم  ولكنني     وقعت   فيه رغما   عني   ...


قلت  وقد   ملأني   الفضول  :

-   وما   السبب   ؟!

قال  وهو     يشهق     نفسا   طويلا   :

-سأحرم   من  الحريه    ههه...   وسرق  نظره  من    وجهي    يبحث     عن    شئ   ....وأكمل    :

-  الحب    صغيرتي  مسؤوليه   والتزام    ،   فلا    الأولى   تتاسبني    ولا   الثانيه   تستهويني      كلاهما      صعب   ....


والحب   له  أثاره   الجانبيه    عدا   عن   كونه   أعمى   بعينين   مفتوحتين      .....

-   وما  هي   آثاره    الجانبيه    .....؟!





الأحد، 16 أغسطس، 2015

26


نام     كطفل    وديع     هادئ   ورقيق     ...عادة    الرجال    يمتازون   بشخير   عال     ولكنه    استثنائي       ينام  بلطف    رائع    حتى     في   عاداته   اليوميه   رغم   مرضه   لا    يتملص     من   أناقته    أبدا   يرتب    هندامه   يحافظ     على      رائحته         العطرة    الجذابه    رغم    كبر    سنه    لا   يزال   جذابا   الأمر    الذي    حيرني   كثيرا     ...    لا  يسمح   للمرض   بأن   يسلبه    صحبة    الشجر والماء   والهواء    ....حتى    قهوته   لاتزال    تحتفظ     بتوقيها   لديه     قلت    له   احدى   المرات :

-إتركها    ....فأجابني    صارما  :  
-أوأخونها    ....؟!

كدت    أضحك    من    إجابته     تلك     غير   أنني     لاحظت   كيف   يعاملها    برفق   وهو    يحتسيها  وكأنها   تسكره     فيهدأ   ....    وما   هي   الا     قهوة ....ولا   أنكر    أنني    أحببتها   بسببه   فهي   فعلا   تهدأني     ...

تنهدت  تنهيدة    طويله   وقلت     ياليته    يفيق     باكرا    ليقص  علي   أيامه   الجميله   فأخلطها  بأوجاعي  لتكون  أقل   حدة    في    مرارتها...


ولكنه   ظل    نائما    حتى    الصباح     وكنت      أعاني   نوبة   قلق  عسيرة  تؤرق     ليلي   فلا أنام      ...

كان  يلاحظ   هذا    فأهداني   آلة  قديمه   لتشغيل    الاسطوانات     وكتاب    رائع    ما   أن   أنتهي         منه     حتى     اعيد      قراءته   مرة  اخرى     ربما      بسببه   أنا     اليوم     أفضل     مما   مضى  ........

الثلاثاء، 4 أغسطس، 2015

25



صدقا    لم   تعد  الحياة   تغيرني     بشئ     بعد   تحطمى      الذي     يعني   مصادرة   كل   قراراتي    بمجرد     أن    أرتبط       بانسان  لا  أحبه     ولكنني      وجدت     أنها       أفضل   الخيارات   لدي  رغم   كونها  مجحفه      وظالمة     حد  تجرع    السم     الذي   لا   يودي    بقتيل   شيئا    ...


كان   الأمل   عالقا    بأرجائي     ....كوني    سأحقق   بعضا    مما    طمحت      كان   زوجي    بحاجه    الى    عنايه    صحيه      وكنت     استمتع   بذلك     كونها      مهنتي   بالاصل    وما    خفف    من    حدة    هذا    المرار       أنه  كان    رجلا   طيب    حنون    أصابني     بالكثير     منه   رغم     مرضه     وأذكر      حين    سألني

-   ما   الذي     جعلك   تتزوجين    بعجوز   مثلي.....!


طأطأت     رأسي    لاني   لا  املك    اجابه         فاجابتي     كلنت   تحمل   الكثير   من   الألم    


ربما   قرأ     ما  يريد   باحمرار  وجهي       ...وفآجأني      حين   قال   :  

-أنتي   بحمايتي      ولن    أثقل   عليك      أنا    فقط    أخاف    من   الوحدة      فألمها    موجع     ...


-أنت    لست   وحيد    ...    أنا    بجانبك    .

-أتعلمين    أنك    فاتنه       .....

-نظرت   اليه   بخجل    وقلت     :  

-أنت     تراني    هكذا   .....؟  

نظر   الي  بتعجب    واستنكار   وهو   يمسك     بيدي     وقال   :  

-لا  تقولي   لي   أنك    لا   تعرفين   ...؟!

التزمت     الصمت    وكنت   فعلا    قد   نسيت      أشياء     أساسيه    بحياة       كل     إمرأه       .....ثم  واصل     كلامه   ..

-صغيرتي    على   الأرجح   أنك   تفتقدين    الى  مزيد     من     الثقه      ما    إن   استرجعتها      ربما        لكنت      الأن        زوجة    رجل          شاب    يكبرك     بسنتين   او   ثلاثه   ...


كنت     سأقاطع    كلامه  ولكنه   اصر  على    متابعة        حديثه          ....

-هذا  الجيل    لا    يعرف       كيف      يحب       .....وتابع    حديثه     عن  ايام    شبابه   وشقاوته     حينها          وقال    كنت     لايضاهي   شقاوتي       هذا   الجيل    بأكمله      ولكنني     لم  أعد   أي    فتاة    قابلتها    بحياتي   بشئ       كان   يهمني أن    تتعلق    بي     الفتيات      كصديق        فقط     وكثيرا      ما   كانت  تتحول      تلك   الصداقات   الى      حب       ولكنها      من   طرف    واحد    فقط    


كنت   أوضح   الأمر      ......   وأتركها      راضيه        لا   تحقد    علي   حتى    لا   أشقى     بعد    ذلك     بسبب   دعوة    في   صلاة     فجر        تدعوها    علي    


الفتيات     بالنسبة    الي    شئ     ثمين  أحب     التقرب   منهن     ،       وأحرص   على    عدم  خسارتهن      كنت    صديقا    ....     على   الرغم      من   شقاوتي       لا       أحب        أرى    الفتيات  عابسات        هن     خلقن     للسعادة       بطيع       اللين       مع    العواطف   هن   صارمات            مع    الغضب    


حتى   أنني    حضرت     أفراح  بعضهن     وكنت    بغاية   السعادة      وكن         بنفس    السعادة      


أحب     النساء     صغيرتي      ....   والان     فقط   اريد   النووووم    .....
24


وبدلا      من أن   يشعر    هو   بالذنب  نتيجة   خذلانه      ،  لم  تنم    هي  ليلة   كاملة   والتي  رأت أخيرا   أن   تذهب   لتجلس   مع    اابحر    الذي    بدا   أخيرا  أنه   يستوجبها   ويتحدث    اليها    مما    أصابها     بالذعر   الذي  كان    كافيا    ليجعلها    تهرع  الى   بيتها  مذعورة       ..

ما   إن  وصلت  تجلس   على الشاطئ   وتستند   الى  صخرة   اعتادت   أن  تجلس بقربها    حتى   تنفست   الصعداء   ارتياحا   لرؤية      البحر   من جديد   شعور   وصفته  تماما     كمن  يعود   الى   وطنه    بعد   غربة   طويله  




أكملت   هي    قصتها  مع  هذا   الشاب  الذي  اقتحم  حياتها   وأربكها  ليحولها  من    طفلة  مدللة  الى   إمرأة  تثير   الجنون   وقت    تتحداها    القرارات  لتقف   أمامها    بالمقلوب   .....

حين   عرف  أباها   بقصتها  مع   هذا   الشاب وأنها     تنوي   الارتباط    به  رغم  عجزه      وديانته    المسيحية   قام   بتعنيفها   وبشدة   الا   أنها   بقيت   مصرة    على  قرارها    وكانت   تبلغه   عما   يحدث    معها     أولا    بأول        فقالت   له  : 

-  ماذا   سأفعل  الآن  ...؟
-لا  تفعلي    شيئا  ..
-وهل  أستسلم   .....

-لا  ، اتركي  لي   الأمر   
-أخبرني  ماذا  ستفعل  ؟
- سأتقدم    لخطبتك   .....وبدا   واثقا   من    كلامه 
-ولكن   أبي   سيرفض   ......وأنا   لا  أريدك     مهانا   

-  لا  تخافي  ...فقط   ثقي  بي  

وأغلق  السماعة   بينما    راحت  هي  لتتحدث  مع   نفسها  لا   يفسر  الأمر  برمته    سوى   أنه   مجنون فعلا    ...

وهل  يمكن   أن  نتحدى   قرارات  صارمة   بمثل    هذه  الثقه  ؟   أليس  نحن   من نعيش   الحياة  فلنعيشها   اذن   مثلما  نريد  ولكن   هناك  تضحيات  ماذا   إن  خسرت  أبي  وأمي  مقابل   الزواج  به؟   وماذا  إن  خسرته    وبقيت   على   أهلي  كيف   سأقضي  حياتي  دونه  بل  كيف    سينظر  الي  كجبانه  وهذا  ما  لا  أطيقه ...ترى   هل   من  حل  آخر   يجعلني   أن  أحتفظ  بالاثنين     معا؟  


غرقت   أسيل   في  دوامة  من  الأسئلة  وهي   ترتجي   الوقت  أن   يتمهل  عن  الدوران   ....

ليتني  أفقد  توازني   وكأنني   لم   أكن  ...عرفت   هذه  الحياة   الأليمة  فعلا..

منذ   ذلك     الحين   ساءت  علاقتي   بأبي كثيرا    حتى   رغم     عدم  ارتباطي   به   الأمر   الذي   لا  أفهمه   تحتى   الأن   ....

رغم   أنني    تزوجت     غيره     وكان   طاعنا   في   السن   ولكنني    لم   أعد   مدلله   أبي    كما   كنت  .


.......